في عيونهم

وكثير حتى الآن لم يروا في عيناه اللتان أنعم الله عليه بهما
ولم يتعلم بعقله وعلمه الذي وهب الله فرصة في حياته أن يتعلم ويتخرج من أرقى الجامعات
ولم يتخيل رغم سياحته في بلاد الله واختلاطه في مجتمعات الحداثة والديموقراطية والتقدم والفهم والريادة
ولم يقتنع رغم قناعاته الراقية وإيمانه بالحريات المطلقة والإنفتاح الإجتماعي
ولم يؤمن رغم إيمانه وامتلاكه لمصطلحات لا يمتلكها إلا منظروا الغرب الراقين

هؤلاء لا يرون ولا يتعلمون ولا يتخيلون ولا يقتنعون ولا يؤمنون
بوجود إنسان أردني متجرد
قد يغضب…قد يقلق…قد يصرخ…قد يهيج…قد يهب…قد يحب…قد يريد…قد يرغب…قد يحلم…قد يسأم…قد ينتفض…قد يتضجر…قد يسأم…قد يهدأ…قد يقول…قد يهتف…قد يهاجر…قد يتألم…قد ينتمي…قد يوالي…قد يحترق…قد ينسى…قد يهوى…قد يبكي…قد يدعو…قد يسبح…قد يؤمن…قد يدمع…قد يفرح… وقد وقد وقد

مازال الأردني في عيونهم غير موجودا
ومختفيا خلف الصور المنتشرة في الشوارع
والدعايات التي “أنا مع زين” “ومعيش أحلق بس معي أحكي ببلاش” “إنتمى”
ما زالت الأغاني متجاهلة للفظه
وأصوات ألحانها يعلو فوق صوت أحلامه وأنينه وأفراحه وأتراحه

لا يرون في هذه الجميع وجهه الأسمر
وعيناه المتلونتان
لا يعرفون أصلا ملامحه

شيباته التي ارتسمت على شعره المغبر لا يعرفون لونها
ولهجته التي تحكي تعثره بمآسي الزمن لا يفهمون معانيها

رسموا صورته في صفوف المصفقين
والمعيشين والحامدين لمكارم المولى المعظم

أو بين شعرات لحية ذلك “الشيخ”
وخمار تلك المرأة…وفوق ذلك البك أب الأزرق
صوته أهملوه وأنصتوا لأصوات المكبرات
ولون شماغه الأحمر غضوا عنه البصر وأعجبهم أحمر الرفاق

لا يتصورون أنك قد تغضب لأنك تريد أن تغضب
لا يتصورون أنك قد تحب لأنك تريد أن تحب
لا يتصورون أنك قد تأسى لأنك تريد أن تأسى
لا يتصورون أنك قد تنزل الشارع لأنك تريد أن تنزل الشارع
لا يتصورون أنك قد تفعل لأنك تريد أن تفعل

ما زالوا يتصورونك كائنا حيا…يريد أن يسكن ويأكل…ولكن أن تريد شيئا آخر
فما زلت في تصورهم دون هذه الإرادة
وأنت لا تريد بل غيرك يريد عنك
باختصار إنهم يؤمنون بوجود الله ولا يؤمنون بوجودك

حفظ الله الأردن دولة وأرضا وشعبا ومؤسسة

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

تعليقات

  • Haitham Al-Sheeshany  On 2012/11/14 at 1:32 م

    و الله يا تيسير
    لا تزعل من تعليقي المتشائم
    و لكن:

    – هذا ما جناه عليّ أبي (خذلك دقيقة سرحان و احزر شو قصدي ب “أبي” عادك)!
    – ذاكرتنا قصيرة و مثقوبة، مثلنا مثل كل البشر … this too shall pass! و بنرجع شبه-عادي!
    – أقسم بالله ليس تشدقًا و لكن من عقد من الزمان و نحنا بنقول هيك! وسمنا بالجهل و أننا غريرو البصيرة و قد كنا كذلك، يشفع لنا أننا كنا مجبولين بحب لبيوتنا، لدورنا، نقول للخطأ أنت خطأ حتى لو تم زجرنا و لكن كنا على (قدنا)
    نحاول قدر الاستطاعة استشراف مستقبل قريب لا نكرر فيه أخطاءنا و نحلم -كأي عاقل بشريّ- بغد أفضل و لكن يأتي -دومًا هناك أحد في الواجهة- و يفهمك بالتي هي أحسن أن ما تريده … هو يعرفه -و بالمحصلة يفرضه- أفضل منك. و يتمترس بآلاف الشعارات و المنمقات و أنت تصير = غافلًا / مستكينًا / هاربًا / الخ..و تبقى العجلة تدور. تدور و تسحقك.

  • Spoiled Egg (@WhatEver2K4)  On 2012/12/01 at 1:24 ص

    الامر ببساطة لأن الاردن مختزلة بعمان حيث لا وجود للاردني الذي تصفه هناك … عمان التي كانت وما زالت (بنظري) مجمع جاليات لا أكثر

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: