الشيطان الأخضر

في أحد الندوات التي كانت تناقش قانون الإنتخابات أدى أحد النواب مداخلة مفادها أنه يجب الإنتباه في أي قانون انتخاب من أن يسمح للإخوان المسلمين في الأردن بحصد الأغلبية، فاقترحت على سعادته أن تصدر تعليمات تمنع الإخوان المسلمين من الترشح للإنتخابات النيابية القادمة والتي تليها لكي يتوفر لغيرهم فرصة حصد المقاعد وتشكيل مجلس نيابي ملون بعيدا عن الإخوان المسلمين الذي إن حصدوا نسبة جيدة من المقاعد فبسبب ناخبين لا نعلم من أين اتوا!

وفي أحد الحوارات التي جرت بين عميد شؤون الطلبة في إحدى الجامعات قبل سنوات وطلبة الإتجاه الإسلامي حول قانون إنتخاب إتحاد طلبة الجامعة ، قال العميد وقتها أنه يتمنى لو تتمكن إدارة الجامعة من وضع مادة في القانون تمنع الإتجاه الإسلامي من حصد أغلبية مقاعد اتحاد الطلبة.

وهكذا تتضح الرؤية يوما بعد يوم وينقشع الغبار وتضيئ أشعة الشمس الأسبار لتكشف لنا حقيقة مفادها، أن الإخوان المسلمين في الأردن هم التحدي الأكبر في وجه الدولة الأردنية، ولن يجدي وضع قانون يمنع نيلهم الأغلبية أو منعهم من الترشح للإنتخابات، بل حان الوقت وخصوصا أننا نعيش الإستحقاق الإصلاحي الموسمي في هذه المحطة التاريخية الفارقة من مسيرة الوطن أن نتوقف عن إتخاذ قرارات أنصاف الحلول أو “الترقيع” بل حان موعد الحسم.

وهنا وبعد عصر خلاياي الدماغية توصلت للحل التالي، ألا وهو أن يتم تجميع جميع أفراد جماعة الإخوان المسلمين وعزلهم إما في منطقة محددة أو بناء مدينة لهم، أو مخيم، أو نفيهم إلى ولاية ألاسكا في أمريكا، أو إلى قمة الأفرست في الهمالايا، وخصوصا أنهم جاؤوا “ما بعرف من وين”، ولأن المرحلة القادمة للوطن لا ينفع فيها التساهل والتراخي.

قد يستغرب الكثيرون من هذا الحل، ولكن لهذا الحل فوائد كثيرة جدا، أولها أن المديونية الداخلية والخارجية التي تواجه الخزينة ستختفي في ليلة وضحاها كيف لا وهم المسؤولون عنها، حتى أن التبعية الإقتصادية لـ “الإمبريالية” الأمريكية ستزول وسيصبح الإقتصاد حرا معتمدا على ذاته وكل مقدرات الوطن التي بيعت في ليلة البدر ستعود وملفات الفساد سيعاد فتحها خصوصا أنها أغلقت بفضل مجلس النواب الذي أغلبيته من الإخوان المسلمين، والسلطة القضائية وهيئة مكافحة الفساد “رح تتناول الفاسد من ذانه” وتعود لتحول يوميا ملفات الفساد بعدما تدخل المكتب التنفيذي للإخوان في عملها “وظبظب على كل السواليف”.

أما عن الوطن البديل فسيصبح بعد سنوات عبارة لا يعرف الناس من أين جاءت ولا ما معناها وخصوصا أن الإخوان وخلفهم المؤامرة الصهيونية الأمريكية القطرية التركية الكوستاريكية كانوا جميعا روادها على الأردن، وهكذا ستصبح مقالات ناهض حتر تتحدث عن موسم قطاف الزيتون وأنواع التين وسيختفى من مضمونها كل مؤامرات الوطن البديل والحديث عن النهج النيوليبرالي والكومبرادور، كيف لا والإخوان المسبب الرئيسي لهذه الأعراض قد رحلوا إلى ألاسكا، وفك الإرتباط سيقونن وسحب الجنسيات سيتوقف ومنح الجنسيات على “الطالعة والنازلة”  سيصبح محال.

حتى الطاولات سيقل عددها في الأسواق لأنها كانت تستخدم للصففات التي تتم من تحتها بين الإخوان والحكومات المتتالية، أو حتى مع الإدارة الأمريكية والسفارات الأجنبية، وهذا بحد ذاته سيقودنا إلى مرحلة إستقلالية القرار الأردني وعدم تدخل أي سفارة أو أي دولة عظمى كانت أم صغرى في السياسة الداخلية الأردنية وخصوصا أن الإخوان المسلمين هم من كانوا “اللي معطينهم العين”.

الصحف والجرائد وأعمدة المقالات والمواقع الإخبارية ستنعم بحرية سقفها مجرة درب التبانة، وكل المواقع التي كانت تبتز أو تمتهن إختلاق الأكاذيب والشائعات ستذوب والسبب أن الإخوان المسلمين الذين كانوا يمولون هذه المواقع رحلوا بلا عودة ولم يعد بالإمكان دعوة الصحفيين إلى دائرتهم للطلب منهم أن يكتبوا عن هذا المسؤول، والتدخل في الإعلام سينقرض ويصبح طرفة أو قصة تروى للأطفال قبل المنام، حتى جريدة الرأي ستعاني الملل وستشتاق للتحدث عن الإخوان ومخططاتهم ومؤامراتهم فعين الرأي ماذا سترى بعدهم ولكن يواسينا أن زاوية رأينا ستصبح زاوية رأيكم بعدما أن كانت حكرا على الإخوان المسلمين.

“الحشد المقدس” سيتحول من الجامع الحسيني إلى حقول القمح والمصانع وستزداد الإنتاجية حيث أن إضاعة أوقات المواطنين في المسيرات والإعتصامات التي كانت تنفذها الجماعة بدون أي سبب أو فائدة ستنتهي وحتى منسوب الأمن والأمان سيزيد لأن أفراد الأمن العام الذين كانوا حريصين على تأمين فعالياتهم سيتفرغون أكثر للأمن الداخلي.

الحقوق العامة والحريات ستتجاوز بمعاييرها أرقى الدول وخصوصا بعد رحيل من وضع المادة 308 في قانون العقوبات ورفض إضافة لفظ الجنس في التعديلات الدستورية، حتى قانون المطبوعات فسيصبح نصبا يوضع في الدوار الرابع ليتذكر كل من مر بسيارته من هناك هذه المرحلة الرجعية في تاريخ الفضاء الإلكتروني، ولا تقلقوا فحتى السيج الذي نصب حول الدوار الرابع سيرافقهم إلى مستقرهم الجديد.

صورة عمر العبدلات بابتسامته الجميلة ستصبح بدل صورة زكي بين إرشيد في بوستر التسجيل للإنتخابات، والإصلاح في الأردن سيتخلص من الأجندات الخارجية التي جلبها الإخوان من بقاع الكواكب الأخرى وسنستبدلها بالأجندة الوطنية، نعم الأجندة الوطنية التي كانت مشروعا وأجهضه تدخل الإخوان وتسلطهم، وحتى المحافظات التي همشت لسنين بقرارات إخوانية ستنعم بتنمية لا مثيل لها، وستصبح مثل العاصمة عمان إن لم تكن أجمل.

واطمئنوا فالشجرة التي صعد عليها الإخوان وأثقلوها بأوزانهم “رح يطيحوا عنها” وسترتاح وتثمر، وسيصطف الجميع كتفا بكتف ليغنوا معا “ما أحلى أن نعيش في خير و سلام…ما أحلى أن نكون في حب ووئام…لا شرّ يؤذينا لا ظلم يؤذينا…و الدنيا تبقى تبقى أمان للجميع”.

وختاما كل ما قصدت أن أوصله في كلماتي وأحلامي أعلاه، أن الحياة في الأردن بدون الإخوان المسلمين ستكون وردية.

 

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

تعليقات

  • Spoiled Egg (@WhatEver2K4)  On 2012/09/30 at 10:50 م

    تمثيل دور الضحية (وهو الذي لا يتقن غيره الاخوان) بات مملاً حقاً

    كنت اتسأل دوماً لو كف الاخوان المُسلمين عن طرح الاسلام كمروج اساسي لنشاطتهم كم سيحصدون من الاصوات … كم حقا من الفئة المثقفة تتفق معهم !!

    والاخوان ليسوا بهذه السذجة ليغفوا عن هذا العامل المهم أغلب الناس تريد الاسلام بمفهومه الضبابي ولأننا مجتمع غير مثقف عامةً … سيقول لهم الاخوان هاكم الاسلام واتركوا لنا الحكم !

    الاخوان لا يختلفون عن اي طامع بالكرسي الا بالاسلوب الترويجي للوصول له.

    في كل دورة انتخابية اذهب لاماكن الاقتراع ولا انتخب فقد ارى ماذا يحدث … المتجارة بالدين “عينك عينك” فلا داعي لتميل دور الضحية والقول أن الشعب يريد الاخوان لكن الحكومة تمنع ذلك !

    • abeash  On 2012/10/01 at 8:33 ص

      المدونة لم تقصد تمثيل دور الضحية…بل إزالة وجود الإخوان للتأكد هل أن المشاكل ستحل في غيابهم، أي هل هم رأس المشكلة ، ولو كانت الكتابة على قاعدة الضحية لما تم الإشارة إليهم بهذه الصورة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: