1939

ملاحظة: من هسع بقلك العنوان ليس رواية لجورج أورويل.

استلمت نسخة  توزع من كتاب الحركة الوطنية الأردنية، ولأن العنوان أعجبني قمت بأخذ نسخ إضافية من الكتاب الذي وزع في أحد الأمسيات الثقافية التي كانت تناقش أحد الكتب.

وبعد أيام اتصل بي أحد أصدقائي الذين أعطيتهم نسخة من الكتاب مبديا إعجابه الشديد بالكتاب وطالبا مني نسخا إضافية ولو اقتضى الامر أن يشتريه، تواصلت مع المؤلف والذي هو الدكتور عصام السعدي وهو مدير مدارس الأردن الوطنية في إربد وهو من الصريح والكتاب كتبه منذ أكثر من عشرين سنة ولكن الجمعة المشمشية التي نعيشها على حد تعبيره منحت الفرصة لكي يكتب هذا الكتاب الذي حوى فيه التاريخ المغيب عن الأردنيين.

الدكتور عصام ألف الكتاب ليس ليبيعه أو يسترزق منه بل لكي ينشر الوعي التاريخي بين الأردنيين فقد طبع ألف نسخة من الكتاب وعقد أكثر من لقاء لتوقيع الكتاب ونشره، ومما أزعجني جدا أن الكتاب وصل إلى بيروت بل طلب من قبل مكتب بعض الشخصيات السياسية اللبنانية لأنهم يعتبرون تاريخ الأردن جزء من التاريخ اللبناني، فلا أستعجب أن أرى سياسيا لبنانيا مثل سليم الحص يعرف عن تاريخ الأردن الحديث أكثر من أحد رؤساء الوزراء.

تحدثت مع الدكتور عن بادرة اكتشف الأردن Discover Jordan والتي تركز على الجانب التاريخي وما قد علمناه من زيارتنا الأولى التي كانت لعجلون عن مقاومة أبناء المدينة للاحتلال البريطاني والذي لم ندرسه أو نقرأ عنه في المدرسة، فقال لي الدكتور عصام: ” إنت فاهم القصة خطأ، يا رجل قد ما التاريخ الأردني عنّا مغيب انت بتعرف إنه في معركة ميسلون إنه الشهداء من شرق الاردن كانوا أعلى نسبة، سمعت عن الثورة الأردنية الكبرى، اللي كانت في الفترة الموازية للثورة الفلسطينية الكبرى وكان هدفها تخفيف الضغط الذي كانت تواجهه الثورة الفلسطينية من البريطان والصهاينة وإنهاكهم في الأردن أيضا”، فبعد الانتهاء من هذه المعلومة عقدت العزم على الرجوع إلى الكتاب الذي لم أبدأ به لأقرأ عن هذه الثورة التي كان من أهم أهدافها تخفيف الضغط عن الثورة الفلسطينية فهوجمت دور الحكومة في إربد وجرش والسلط ومادبا والطفيلة وعجلون، وفجرت خطوط النفط ونسفت، وأعلن الإضراب العام،وانطلقت المظاهرات الطلابية الصاخبة وقد شارك في هذه الثورة أفراد من الضباط في الجيش العربي الأردني ووصلت بالبعض مخالفة قيادته وأشرفوا على تدريب المقاومين في مناطق خصصت في عجلون وإربد، وكما قامت وحدات مرابطة من مقاتلي الثورة بمهاجمة خطوط نقل البوتاس للشركات اليهودية في البحر الميت ولم تتوقف هذه الثورة إلا بعد توقف الثورة الفلسطينية في أواسط عام 1939.

هذه الثورة هي جزء يسير من تاريخ لا نعلم عنه، وهذا الكتاب جهد بسيط نسلط به الضوء على بطولات وحكايا، فالتاريخ هو ذاكرة من لم يملكها عاش حاضره بلا مستقبل.

هذا الكتاب توجد معي منه خمسة وأريد أن أعطيه لمن يرغب أن يقرأه كاملا لا أن يضيفه برواز إلى مكتبته، وستتم مناقشته في مكتبه الجامعة الاردنية يوم الاربعاء القادم 30/11 بحضور المؤلف، فإن كنت جادا باقتنائه فتواصل معي لأوفره لك وسأحاول أن أوفر المزيد من هذه النسخ.

بوركت يا تاريخنا

ودمتم بود

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

تعليقات

  • Amal Al Sadi  On 2011/11/20 at 1:26 ص

    مشكور اتمنى الحصول على نسخة من هذا الكتاب

  • Amal Al sadi  On 2011/11/20 at 1:28 ص

    شكرًا و اتمنى الحصول على نسخة من هذا الكتاب

  • Mohammad  On 2011/11/20 at 1:51 ص

    انا حاب احصل على نسخة واجي ع النقاش بمكتبة الجامعة علما اني طالب بالجامعة الاردنية

  • منتصر مرعي  On 2011/11/20 at 6:57 ص

    أحسنت.. لفت نظرنا الى جزء مهم من التاريخ وتحية للدكتور عصام السعدي

  • gyt  On 2011/11/20 at 4:39 م

    إذا كان موعد المناقشة مناسب انا جاهز
    يعني بعد الـ 5 مساءا
    دمتم
    غيث أبوسيف

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: