مرافعة إلى دولة القاضي

دولة القاضي  عون الخضاونة أرفع لكم هذه الرسالة كمرافعة من مواطن أردني شاب، هو محامي حلمه الذي يدافع عنه دائما، حلمي بالأردن الذي أريد، أترافع إليك لأدافع عن حلمي ولأقدم الحجة والبرهان والدليل الذي أملكه حول هذا الحلم، أترافع عندك اليوم وقد أصبحت رئيس وزراء لحكومة تستلم مسؤوليتها في فترة ليست بالسهلة في مسيرة هذا الوطن.

أترافع إليك دولة القاضي اليوم وأنا أحمل فرحا لا تسألني عن حجمه ولكني أقول لك أنني لم أفرح أبدا عندما شكلت لجنة الحوار الوطني فهي ليست أول لجنة شكلت وذهب جهدها هباء، ولم أفرح بالتعديلات الدستورية  التي لم تخرج كما يراد لها، ولكنني فرحت بقدومك أكثر لأنك تختلف نسبيا عن الدولات التي سبقتك، فأنت لم نجربك في انتخابات زورت في عهدك لكي تعود لنا مرة أخرى، ولم يكن والدك ولا جدك رئيسا وزراء، ولم تكن سفيرا في إسرائيل، ولم تكن مدير منطقة اقتصادية فاحت منها رائحة الفساد، ولم تكن رجلا مثاليا عاش في بيئة الجامعات فقط ولم يعش في بيئة الوطن، ولم تكن مسؤولا في رئاسة الوزراء والديوان الملكي ووالدك له تاريخ يحترم ينفعك أكثر من ما نفعك عملك، ولم تكن رجل أعمال حاولت قدر المستطاع الاستفادة من منصبك، ولم تكن  رجلا أدخل الاقتصاد في غرفة الإنعاش.

دولة القاضي، تستلم اليوم هذه المسؤولية والتي هي تكليف لا تشريف لتقضي بين الحق والباطل، وبين الفساد و الإصلاح ، وإن لم تنصف الحق والإصلاح، فمن سينصفه يا دولة القاضي.

دولة القاضي، كم أتمنى أن تتشكل وزارتك بعد مشاورات ليست بتمثيلية يسوق لها الإعلام وليست بإرضائية هدفها أن ترضي المعارضة التقليدية بمناصب وزارية وليست بظحك على اللحى بجلب شخصيات اعتبارية  فقط لتمتص غضب الشارع.

دولة القاضي إن لم تفكر في أن تكون حكومتك مختلفة عن الحكومات التي سبقتك فقل لي من الآن، وأنصحك أن تعود إلى لاهاي لأن الأردنيين قد ملوا التكرار.

دولة القاضي أتمنى أن لا تفكر في توزيع الحقائب الوزارية على أساس إرضاء الموالين أو الإسلاميين أو المعارضة بل على أساس إرضاء الوطن الذين ينتظر الكثير.

دولة القاضي أتمنى أن تحوي حكومتك وجوها لا نسمعها في الإذاعات ولا نقرأ عنها في الأخبار، أسماء لا يعلم عنها إلا أهل العلم والعمل والعطاء، أسماء لا تملى عليك، أسماء ليست كصاحب الفوطبول الذي يرغم الفريق أن يلعب معه بغض النظر عن آدائه بل لأن الكرة كرته.

دولة القاضي كم أحلم بحكومة تكنوقراط هدفها أن تبني لا أن تسلك وأن تنمي لا أن ترقع وأن تطور لا أن تجحش، حكومة لا تعيش فقط سجينة لفترة محكومية لتغادر سجن الدوار الرابع فتترك ما وراءها من مشاكل ومصائب للحكومة التي تأتي بعدها، حكومة تبني لمن سيأتي بعدها، حكومة تفكر في غيرها من الحكومات والأجيال الأردنية القادمة.

دولة القاضي اعلم أن قطاعا واسعا من الشعب لا يثق في الحكومة فلا تطلب من البداية أن نثق بك، بل أرنا أعمالك لنثق بها، ولا تسألنا الصبر قبل أن تخطو بنا خطوات إلى الأمام فنرى بها أن الأفق البعيد اقتربنا منه خطوة، ولا تفكر أن آداءك النظيف والصادق والشفاف هو منة بل هو حق حرمنا منه سنين وسنين.

دولة القاضي أرجو أن لا تتواصل فقط مع الإعلام، وأن لا تكون فقط كالذين أبدعو وامتهروا في لقاء الشباب الأجبني، بل تذكر أن عندك ستون بالمئة من الشعب شباب، لم يستمع بصدق وتجرد وموضوعية إلى صوتهم، فجرب مرة واحدة أن تلتقي بالشباب في لقاء مفتوح.

دولة القاضي أنهي مرافعتي أمامك مدافعا عن حقي في الأردن الوردي الذي أحلم به، لأذكرك أن التاريخ سيسجل فاجعل صفحتك طيبة في سجلاته، وأنت فقط من يستطيع أن يجعل ذكراه بين الأردنيين طيبا، ولا تحسبني متفائلا برئاستك ولا متشائما منها، ولكنني أبحث عن فسحة أمل في هذه الأيام أن مسيرة الإصلاح في الأردن ممكنة، فكلي رجاء أن لا تفشل في حكومتك لأنها آخر فرصة وبعد مفاوضات شاقة مع قناعاتي قبل أن تكفر في الإصلاح بالأردن.

سدد الله خطاك

ملاحظة قمت بإرسال هذه المقالة إلى إيميل رئاسة الوزراء

Post a comment or leave a trackback: Trackback URL.

تعليقات

  • jaber987  On 2011/10/17 at 10:26 م

    احسنت يا ابن امي
    هل ستجد مرافعتك هذه اذانا صاغية لدى حكومتنا الجديدة التي نتمنى لها ان تكون موقرة
    هل سيجد هذا الوطن واهله العدل الذي ينشدونه امام هذا القاضي الذي اختارته محاكم العالم ليكون قاضي حق في نزاعات كبرى , ام ان عدله لا قدر الله سينقطع عندما يعود الى وطنه
    هل انا متشائم ام متفائل؟
    انا على راي اميل حبيبي متشائل

  • Alaa Banna  On 2011/10/18 at 9:13 ص

    كلماتٌ رائعة..
    وأنا أوقِّع اسمي بأنّ ما كُتب أعلاه يُمثلني ومطالبي بالكامل.

    شكراً تيسير
    بالتوفيق للسيد عون.

  • عائشة الكوفحي  On 2011/10/18 at 6:57 م

    جميعنا نتمنى أن تصبح أحلامك هذه أيها المحب لوطنك حقيقة، و أن تكون هذه الحكومة الجديدة مدخلاً نخطو منه إلى إصلاح الأردن و الوصول إلى الأردن الذي نحلم و نريد منذ زمن.. عسى أن تصل رسالتك هذه و نرى أملنا يصبح واقعاً! أؤيد ما جئت به و أضم صوتي إلى صوتك..

  • Adam  On 2011/10/23 at 10:59 ص

    wooow , very interesting piece i couldn’t just stop reading from the moment i started i just had to finish it all
    anyway
    man i’d be interested to meet you in person … i have printed almost all your blogs
    and i’m not having coffee and enjoying reading them
    please contact me on
    aomookie@gmail.com
    warm regards
    adam

Trackbacks

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: